أسعار النفط تسجل خسائر مع خطط أميركية لتجديد الاحتياطيات الاستراتيجية

0
13

تلقت أسعار النفط صدمة من أنباء عن خطط إدارة بايدن لبدء شراء الخام لتجديد احتياطي البترول الاستراتيجي.

وقالت وزارة الطاقة الأميركية يوم الجمعة إنها ستبدأ إعادة شراء النفط لدعم الاحتياطي البترولي الاستراتيجي، في أول عملية شراء منذ الإصدار القياسي هذا العام البالغ 180 مليون برميل من المخزون.

وستبدأ الحكومة الأميركية في تجديد أكبر مخزون نفطي طارئ في العالم بعد استنزافه لأشهر، قائلة إنها تتحرك لتعزيز أمن الطاقة في البلاد ومنح منتجي النفط الخام المحليين “ضمانات” لحفر المزيد من الآبار.

وقال مسؤول كبير للصحفيين إن الوزارة ستشتري ما يصل إلى ثلاثة ملايين برميل للتسليم في فبراير/شباط.

يأتي قرار شراء الخام مرة أخرى لتجديد الاحتياطي البترولي الاستراتيجي في أعقاب انخفاض أسعار النفط في الأسابيع الأخيرة. إنه انعكاس لإدارة جو بايدن ، التي باعت بشدة من الاحتياطي في محاولة لخفض تكاليف الوقود وتخفيف المخاوف من نقص الطاقة العالمي الناجم عن الحرب الروسية في أوكرانيا.

خلال الأسبوع الماضي، احتفظ احتياطي البترول الاستراتيجي بما يزيد قليلاً عن 382 مليون برميل، وهو أدنى مستوى منذ منتصف الثمانينيات، وفقًا لإدارة معلومات الطاقة الأميركية.

وبموازاة خطط إدارة بايدن، سجلت أسعار النفط خسائر. وتم تداول خام غرب تكساس الوسيط بالقرب من 75 دولارًا للبرميل بعد أن انخفض في وقت سابق إلى ما يقرب من 73 دولارًا.

وأنهت العقود الآجلة لخام برنت التعاملات منخفضة 2.17 دولار أو 2.67% لتبلغ عند التسوية 79.04 دولار للبرميل. وتراجعت العقود الآجلة للنفط الأميركي 1.82 دولار أو 2.39% لتبلغ عند التسوية 74.29 دولار للبرميل.

ولا تزال الأسواق تحت ضغط من مخاوف من أن عزم البنوك المركزية على مواصلة معركتها ضد التضخم سيؤدي إلى دفع الاقتصادات إلى الركود.

وقد عانى النفط من نهاية صعبة لهذا العام حيث أثر ركود الأسواق والاضطراب المحدود للإمدادات من روسيا على الأسعار. في حين أن التوقعات قد سطعت في الأيام الأخيرة مع تباطؤ أرقام التضخم في الولايات المتحدة ويبدو أن الصين مستعدة لإعادة فتح اقتصادها، وقد اتخذت البنوك المركزية نبرة متشددة في قرارات أسعار الفائدة الرئيسية هذا الأسبوع.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here