بفضل هذا الرجل.. ظهر الاتحاد السوفيتي!

0
2

خلال العام 1917، عاشت روسيا على وقع ثورتين أسفرتا عن رحيل نظام القيصر نيقولا الثاني واستيلاء البلشفيين على السلطة.

فقد تمكن البلاشفة أثناء ثورة تشرين الأول/أكتوبر، من إسقاط الحكومة المؤقتة قبل أن يتوجهوا فيما بعد للقبول بمعاهدة برست ليتوفسك (Brest-Litovsk)، مع الألمان، يوم 3 آذار/مارس 1918 والتي خرجت بموجبها روسيا من الحرب العالمية الأولى.

وعلى إثر الثورة البلشفية، غاصت روسيا بحرب أهلية استمرت لسنوات وأسفرت عن مقتل الملايين وقيام الاتحاد السوفيتي.

سجل ثوري منذ البداية

إلى ذلك، تتجه الأنظار دائما عند الحديث عن الثورة البلشفية لفلاديمير لينين الذي وصف بوجه الثورة وقائدها. وفي المقابل، تتجه الأغلبية لتناسي الدور البارز لليون تروتسكي (Leon Trotsky)، المعروف بليف دافيدوفيتش برونشتاين (Lev Davidovich Bronstein)، الذي نجحت بفضله هذه الثورة التي أفضت لنشأة الاتحاد السوفيتي.

صورة لفلاديمير لينين

وقد باشر تروتسكي نشاطاته الثورية منذ أن كان في السابعة عشرة من العمر.

فخلال العام 1896، كان الأخير عضوا بإحدى المنظمات الثورية السرية واتجه في الآن ذاته لتحريض العمال على التمرد والإضراب. وبسبب هذه الأعمال، سجن تروتسكي عامين ونفي نحو سيبيريا قبل أن يغادر روسيا بالسنوات التالية ليستقر لوهلة بلندن حيث التقى فلاديمير لينين وعددا من القادة البلشفيين المستقبلين.

وبمسيرته، كتب تروتسكي للعديد من الصحف الثورية كالبرافدا (Pravda) وإسكرا (Iskra) وعمل بمجال الدعاية حيث روّج للفكر الماركسي الشيوعي في صفوف العمال الروس الذين عانوا من تدهور وضعهم الاجتماعي.

صورة لتروتسكي عام 1924

انتصار بالحرب الأهلية

وخلال الثورة البلشفية، قزّم البلشفيون دور تروتسكي مقارنة بلينين الذي ظهر بمظهر البطل وقائد الثورة. فخلال تلك الفترة، كان تروتسكي قد أسس اللجنة العسكرية الثورية التي قادت التحرك وأسقطت الحكومة المؤقتة. ولإنجاح الثورة البلشفية، احتاج البلاشفة لدعم الفيلق العسكري المتمركز ببتروغراد. وبفضل خطاباته الحماسية وقدرته على الإقناع، تمكن تروتسكي من كسب تأييد هذه الفرقة المسلحة. وعقب إزاحة الحكومة المؤقتة، عرض لينين على تروتسكي تولي منصب رئيس مجلس مفوضي الشعب. وبدلا من ذلك، رفض تروتسكي الأمر مفضلا الاكتفاء بمنصب مفوض الشعب للشؤون الخارجية.

أثناء توليه لوزارة الخارجية، فشل تروتسكي في استقطاب الموظفين السابقين بالوزارة كما عجز عن جمع الوثائق المتعلقة باتفاقيات روسيا القيصرية مع الدول الأجنبية وواجه مصاعب عديدة أثناء مفاوضات السلام مع الألمان. ومع مغادرته لهذه الوزارة، استلم تروتسكي منصب مفوض الشعب للشؤون العسكرية والبحرية.

إلى أن أعاد تروتسكي بعد توليه المنصب هيكلة الجيش الأحمر الذي تحول لجيش نظامي وفعّال قبل أن يتمكن من حسم الحرب الأهلية الروسية لصالحه. من جهة ثانية، لم يتردد تروتسكي في معاقبة الجنود المتخاذلين والمنسحبين اعتمادا على عقاب روماني قديم أعدم من خلاله عشر الفيلق المتخاذل.

يذكر أنه وعقب وفاة لينين، تمكن ستالين من الظفر بالسلطة ليقوم على إثر ذلك بطرد عدوه اللدود تروتسكي من الحزب الشيوعي قبل أن يرسله نحو المنفى عام 1929. وبأوامر مباشرة من ستالين، اغتيل تروتسكي عام 1940 على يد رجال المخابرات السوفيتية أثناء تواجده بالمكسيك.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here