تسرب سائل تبريد بمحطة الفضاء الدولية يؤدي لإلغاء مهمة خارجها

0
6

ألغت وكالة ناسا ووكالة الفضاء الروسية عملية سير في الفضاء لرائدي فضاء روسيين بينما كانا يستعدان للخروج من محطة الفضاء الدولية مساء الأربعاء، بسبب تسرب واضح لسائل التبريد من كبسولة فضائية ملحقة.

وقال مركز جونسون للفضاء التابع لوكالة ناسا إن سيرغي بروكوبييف وديمتري بيتلين ليسا في خطر، وكذلك رواد الفضاء الآخرين في المحطة الفضائية.

Tonight’s spacewalk with cosmonauts Sergey Prokopyev and Dmitri Petelin is on standby as mission controllers assess flakes seen leaking from the Soyuz MS-22 crew ship. pic.twitter.com/jC5X1oaEDh

— International Space Station (@Space_Station) December 15, 2022

وارتدى رواد الفضاء بدلات الفضاء وقاموا بخفض ضغط غرفة معادلة الضغط عندما ظهر التسريب في بث مصور مباشر.

وكانت هذه هي المرة الثانية التي يضطر فيها رائدا الفضاء الروسيان إلى إلغاء السير في الفضاء.

معاينة الكبسولة “سويوز إم. إس. 22” بعد تسرب السائل

وفي المحاولة الأولى في الخامس والعشرين من نوفمبر، خطط الرائدان لنقل مبرد من وحدة متصلة بالمحطة الفضائية إلى وحدة أخرى. في تلك المحاولة الأولى، حدثت مشكلة في مضخات المبرد على بدلتي رائدي الفضاء، وهما بدلتان من نوع أورلان الروسي الصنع.

وفي حادثة أمس الأربعاء، رأى المتخصصون في الأرض خلال بث مصور مباشر من الفضاء دفقاً من السوائل والجزيئات يخرج من الكبسولة “سويوز إم. إس. 22” التي حملت بروكوبييف وبيتلين ومعها رائد فضاء ناسا فرانك روبيو إلى محطة الفضاء الدولية في سبتمبر الماضي، إلى جانب انخفاض الضغط على الأجهزة.

بروكوبييف وبيتلين وروبيو (أرشيفية)

وكان التسرب مستمرا من كبسولة سويوز، الملتصقة بإحدى وحدات المحطة الفضائية، بعد ساعات من اكتشافه.

وذكرت ناسا أن رائدي الفضاء أعادا الضغط إلى غرفة معادلة الضغط، ونزعا بدلتيهما الفضائيتين وعادا إلى المحطة الفضائية.

وتعتزم وكالة الفضاء الروسية ووكالة ناسا التحقيق في تسريب سويوز لتحديد مدى تأثر الكبسولة. ولم يتضح على الفور تأثير التسريب على مهمة الطاقم.

يذكر أنه يوجد خمسة رواد فضاء آخرين على متن المحطة الفضائية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here