روسيا تتهم أميركا بالتورط المباشر في الهجمات على أراضيها 

0
20

أفادت تقارير أميركية أن موسكو وجهت اتهاما إلى الولايات المتحدة وبولندا بالتورط في التحضير لهجمات على الأراضي الروسية بعد أن شنت أوكرانيا ضربات بطائرات مسيرة داخل روسيا هذا الشهر.

وقال مصدر في وكالة أمنية روسية لم يذكر اسمه لوكالة تاس، الجمعة، إن البيانات الواردة من طائرات مسيرة تم اعتراضها تظهر تورط البلدين في الخطط لشن الهجمات وفقا لموقع نيوزويك الأميركي.

وبحسب المصدر الروسي “قامت الوكالات المختصة في الاتحاد الروسي بتحليل المكونات الإلكترونية للطائرات بدون طيار التي تم اعتراضها، والتي استخدمتها أوكرانيا لشن هجمات على أهداف البنية التحتية الروسية ولا سيما في سيفاستوبول وشبه جزيرة القرم وفي مناطق كورسك وبلغورود وفورونيج”.

وشنت أوكرانيا ضربات بطائرات بدون طيار داخل روسيا منذ أكثر من أسبوع، بما في ذلك هجوم على ناقلة نفط في مطار في كورسك. وتقع منطقة كورسك على حدود أوكرانيا، لكن الهجمات نُفِّذت في مناطق أبعد داخل روسيا.

وقال المسؤولون الروس إن هناك انفجارين أحدهما في مطار إنجلز في منطقة ساراتوف، على بعد حوالي 373 ميلاً من أوكرانيا، والآخر بشاحنة وقود في مطار دياجيليفو بالقرب من مدينة ريازان، التي تبعد حوالي 127 ميلاً جنوب شرق موسكو. كما تم استهداف منشأة في منطقة بريانسك ، على بعد حوالي 50 ميلاً داخل حدود روسيا مع أوكرانيا.

وزعم المصدر الجمعة، أن تقييمات الوكالة الروسية كشفت عن “تورط مباشر للولايات المتحدة وبولندا في الدعم العسكري واللوجيستي الهائل لنظام كييف، في إطار التحضير لهجمات إرهابية مشتركة وتنفيذها على أراضي روسيا الاتحادية”.

وبحسب المصدر “تم إنتاج محطات التحكم في إلكترونيات الطيران والطائرات بدون طيار بواسطة شركة Spektreworks الأميركية، وهي شركة أجرت الضبط الأولي والتحقق من الطائرات بدون طيار في مطار سكوتسديل في ولاية أريزونا.”

وقال المصدر أيضًا إن أجهزة الأمن الروسية أشارت إلى أن التجميع النهائي وتجارب الطيران للطائرات المسيرة أجريت على الأراضي البولندية، بالقرب من مطار رزيسزو ، الذي تزعم موسكو أن الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي تستخدمه كنقطة إمداد رئيسية للقوات الأوكرانية.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية لمجلة نيوزويك في 6 ديسمبر إن الولايات المتحدة لا تشجع أوكرانيا على شن هجمات خارج أراضيها.

وقال المتحدث: “أوضح الرئيس بايدن، نحن لا نشجع أوكرانيا أو نمكّنها من الضرب خارج حدودها ولا نعرف متى ستنتهي هذه الحرب ، لكننا نعرف هذا: ستخرج أوكرانيا منتصرة. وستواصل الولايات المتحدة الوقوف متحدة مع أوكرانيا طالما استغرق الأمر ذلك.”

واتهمت وزارة الدفاع الروسية أوكرانيا باستخدام طائرات بدون طيار تعود إلى الحقبة السوفيتية في الهجمات على روسيا ، والتي كانت تهدف إلى “تعطيل الطائرات الروسية بعيدة المدى”.

وقال بعض الخبراء إن الطائرات المسيرة المشار إليها هي من طراز Tu-141s ، والتي طورها الجيش السوفيتي في السبعينيات والثمانينيات.

وعلى الرغم من أن أوكرانيا لم تعلن مسؤوليتها مباشرة عن الضربات، فقد احتفلت بها. وصرح مسؤول أوكراني كبير لـ ABC News بأن القوات الخاصة الأوكرانية كانت في عمق الأراضي الروسية وساعدت في توجيه الطائرات بدون طيار إلى واحدة على الأقل من القواعد التي تم استهدافها.

وخلال اجتماع لوزراء خارجية حلف شمال الأطلسي في 29 نوفمبر في بوخارست برومانيا ، شجع وزير خارجية لاتفيا إدجارز رينكوفيس كييف على ضرب الأراضي الروسية، قائلاً إن أوكرانيا يجب أن تكون قادرة على شن هجوم عسكري داخل حدود روسيا لأن روسيا استهدفت البنية التحتية الأوكرانية الحيوية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here