مشهد يبكي الصخر.. أب يحتفي بميلاد ابنه قتيل احتجاجات إيران على قبره

0
19

أظهر مقطع فيديو والد أحد قتلى الاحتجاجات في إيران وهو يحيى ذكرى ميلاد ابنه عند قبره.

وبحسب المعلومات يدعى الشاب فرزين معروفي ويبلغ من العمر 22 عاما وقتل على يد قوات الأمن الإيرانية قبل أيام.

هذا وأعلنت منظمة حقوق الإنسان الإيرانية ارتفاع عدد قتلى الاحتجاجات على أيدي قوات الأمن إلى 469 شخصا منذ انطلاق المظاهرات منتصف سبتمبر الماضي.

وقالت المنظمة إن عدد القتلى يتضمن 63 طفلا و32 امرأة في الاحتجاجات التي تشهدها البلاد منذ وفاة الشابة مهسا أميني.

وأضافت أن 39 متظاهرا على الأقل يواجهون حاليا خطر الإعدام، فيما حذرت من إمكانية تنفيذ إعدامات في البلاد على “نطاق واسع”.

وفي سياق متصل اعتُقلت الممثلة الإيرانية الشهيرة والناشطة في مجال حقوق المرأة ترانه علي دوستي في إيران على خلفية حركة الاحتجاج التي تشهدها البلاد وفق ما أعلنته وسائل إعلام محلية.

وأعلنت الممثلة الإيرانية البالغة من العمر 38 عاما والمعروفة بأدوارها في عدة أفلام، أعلنت عدة مرات دعمها على تطبيق انستغرام للتظاهرات التي اندلعت بعد وفاة مهسا أميني.

وقالت وكالة تسنيم للأنباء إن ترانه علي دوستي اعتقلت بسبب ما اعتبرتها نشرا لمعلومات ومضمون كاذبين والتحريض على الفوضى بدون إعطاء تفاصيل عن مكان توقيفها.

وفي آخر تطورات الوضع في إيران أيضا ذكرت وسائل إعلام إيرانية أن عددا من أعضاء الطواقم الطبية في البلاد أعلنوا مشاركتهم في إضرابات واحتجاجات مقررة هذا الأسبوع.

وقالت تقارير صحفية إيرانية إن أعضاء من الطواقم الطبية تضامنوا مع الإضرابات المقررة يوم الاثنين المقبل ولمدة ثلاث أيام وذلك تنديدا بقمع قوات الأمن وانتهاج النظام سياسة الإعدامات ردا على التظاهرات.

وتستمر الاحتجاجات في إيران بزخم أكبر، من خلال المظاهرات الليلية والعصيان المدني والإضراب عن العمل الذي شمل قطاعات واسعة أبرزها النفط، في وقت تنتشر فيه دعوات للتظاهر أيام الـ 19 و 20 و 21 من الشهر الجاري.

في غضون ذلك، أفادت تقاريرُ صحافية إيرانية، بوقوع احتجاجات بسجن كرج بشمال إيران؛ وذلك لاعتزام السلطات تنفيذ حكم إعدام بحق عدد من السجناء.

وذكرت التقارير أن اشتباكاتٍ اندلعت بين ضباط السجن والسجناء بعد الإعداد لتنفيذ أحكام الإعدام بحق العشرات بتهمة “الإتجار في المخدرات”.

قبل ذلك، أعلنت وسائلُ إعلام إيرانية، توقيفَ محامي صحفيتين إيرانيَتين، مسجونتين بسبب كشفهما حادثَ مقتل الشابة الكردية مهسا أميني على يد الشرطة الإيرانية.

وقالت صحيفة ميهان الإيرانية، إن المحامي ويُدعى محمد علي كام-فيروزي, وتم اعتقل مع مجموعة أخرى من النشطاء والصحفيين الأسبوع الماضي ويواجه المعتقلون اتهامات تتعلق بـالدعاية ضد النظام والتآمر على الأمن القومي.

في المقابل يؤكد زملاؤه إنه لم يتلقَ أي استدعاءات، وأنه محتجزٌ دون أيِ شكل قانوني، ولا يزال سببُ اعتقاله مجهولاً.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here