روسيا عن عقوبات أوروبا الأخيرة ضدها: ستفاقم مشاكلكم!

0
5

بعد إقراره حزمة العقوبات التاسعة ضدّ بلادها، علقت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، على قرار الاتحاد الأوروبي، معتبرة أنها “حلقة مفرغة” يحاولون الخروج منها دون جدوى.

ورأت المسؤولة الروسية الرفيعة أن قادة الاتحاد الأوروبي، غير قادرين على الخروج من الحلقة المفرغة للقيود والاعتراف بعدم جدوى جميع العقوبات ضد روسيا وسياسة الضغط على موسكو.

لها نفس تأثير جميع سابقاتها

كما لفتت إلى أن الحزمة الحالية سيكون لها نفس التأثير الذي كان لجميع سابقاتها، موضحة أنها ستفاقم المشاكل الاجتماعية والاقتصادية في الاتحاد الأوروبي نفسه، وفق تعبيرها.

وأضافت أن مواطني الاتحاد الأوروبي اصطدموا بسبب الخطوات غير المدروسة من جانب بروكسل، بنقص في الطاقة وبالتضخم، في حين بات يلوح في الأفق تهديد حقيقي بانخفاض التصنيع في اقتصاد الاتحاد الأوروبي.

أما بالنسبة للحظر المفروض على بث 4 وسائل إعلام روسية أخرى في أراضي الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، فاعتبرت أن مثل هذه الإجراءات باتت “استبدادية وشائعة في بروكسل”.

الدولة الأكثر معاقبة بالعالم

أتى التعليق الروسي بعدما أعلن الاتحاد الأوروبي رسمياً عن حزمته التاسعة من العقوبات ضد روسيا على خلفية عمليتها العسكرية في أوكرانيا.

وفرضت العقوبات الجديدة على نائبة رئيس الوزراء، تاتيانا غوليكوفا، وقائد الحرس الوطني فيكتور زولوتوف، ووزيرة الثقافة أولغا ليوبيموفا، وزير التنوير سيرغي كرافتسوف، ووزير العلوم والتعليم فاليري فالكوف، وزير العمل أنطون كوتياكوف ووزير الطوارئ ألكسندر كورينكوف ووزير العدل قسطنطين تشويتشنكو.

كما طالت كذلك عددا من الشخصيات الثقافية والإعلامية الروسية، بمن فيهم المخرج نيكيتا ميخالكوف والمغني غريغوري ليبس ومقدمة البرامج التلفزيونية مارينا كيم، والإعلامي بوريس كورتشيفنيكوف وغيرهم.

وفرض الاتحاد الأوروبي العقوبات كذلك على ابنتي الرئيس الشيشاني رمضان قديروف عائشة وكارينا.

كذلك أدرج عددا من وسائل الإعلام الروسية التي اتهمها بـ “التضليل والتلاعب بالمعلومات بهدف زعزعة استقرار الدول المجاورة والاتحاد الأوروبي”. وقرر وقف بث قنوات “إن تي في” و”روسيا 1″ و”رين تي في” و”القناة الأولى”.

أيضاً فرضت بروكسل حظرا كاملا على التعامل مع بنك عموم روسيا لتنمية الأقاليم، وجمد أصول اثنين من البنوك الروسية الأخرى.

وحظر الاتحاد كذلك تقديم خدمات الإعلانات التجارية ودراسات السوق واستطلاعات الرأي العام واختبار المنتجات والرقابة الفنية للمنتجات للجهات الروسية.

وقرر أيضا توسيع الحظر على تصدير المنتجات والتقنيات المتعلقة بالطيران والقطاع الفضائي، الذي بدأ يشمل محركات الطائرات وقطع الغيار لها، إضافة للطائرات المسيرة.

وحظر الاتحاد الأوروبي الاستثمارات في استخراج الموارد الطبيعية في روسيا، ومنع مواطني دول الاتحاد من تولي مناصب إدارية في شركات حكومية أو خاضعة لسيطرة الحكومة الروسية.

إلى ذلك، يتضمن قرار مجلس الاتحاد الأوروبي إعفاءات من العقوبات متعلقة برفع تجميد الأصول لبعض الجهات التي لعبت دورا مهما في التجارة الدولية للمنتجات الزراعية والأغذية، بما في ذلك القمح والأسمدة.

يذكر أنه ومنذ بدء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا انهالت العقوبات الغربية على موسكو تنديداً، حتى باتت روسيا الدولة الأكثر معاقبة بالعالم، متخطّية بذلك كلاً من إيران وكوريا الشمالية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here