شاكيرا تتضامن مع لاعب إيراني محكوم بالإعدام.. ماذا قالت؟

0
4

في حين احتج عدد من الرياضيين حول العالم على حكم إعدام اللاعب الإيراني السابق في فريق تراكتور لكرة القدم، أمير نصر آزاداني، بسبب إعلانه التضامن مع المحتجين الذين ينظمون تظاهرات واسعة ضد النظام الإيراني الحاكم منذ منتصف سبتمبر الماضي، دخلت الفنانة الكولومبية الشهيرة شاكيرا على الخط.

ونشرت النجمة الشهيرة خبرا عن لاعب كرة القدم الإيراني، أمير نصر آزاداني، المحكوم عليه بالإعدام، عبر حسابها في “تويتر”، وعلقت قائلة: “النضال من أجل المساواة وحقوق الإنسان يجب الإشادة به وليس مقابلته بالعقاب.. أنا أقف متضامنة مع أمير نصر آزاداني”.

The fight for equality and human rights should be praised not punished, I stand in solidarity with Amir Nasr. https://t.co/QkqC9fgymX

La lucha por la igualdad y los derechos humanos debe de ser reconocida y no castigada. Me uno en solidaridad con Amir Nasr.

— Shakira (@shakira) December 17, 2022

وكانت الرابطة الدولية للاعبي كرة القدم المحترفين نشرت تغريدة أعربت فيها عن قلقها وأسفها من احتمال إعدام هذا اللاعب. وكتبت الرابطة: “نقف متضامنين مع أمير ونطالب برفع فوري للعقوبة”.

كما احتج راداميل فالكاو، لاعب المنتخب الكولومبي ولاعب نادي رايو فايكانو الإسباني، على حسابه في “تويتر” على احتمال إعدام أمير نصر آزاداني.

وطالب لويس سواريز، لاعب فريق برشلونة السابق ومنتخب أوروغواي لكرة القدم، بإيقاف إعدام أمير نصر آزاداني.

متهم بـ”البغي”

تأتي هذه المخاوف من إصدار وتنفيذ أحكام الإعدام ضد هذا اللاعب السابق بينما ينفي رئيس قضاة أصفهان، أسد الله جعفري، إصدار حكم الإعدام لنصر آزاداني، ولكنه يقول في الوقت نفسه إنه متهم بـ”البغي”، وهي تهمة قد تؤدي به إلى الإعدام.

من اعتقال وملاحقة الأمن للمحتجين في طهران (فرانس برس)

وكان النظام الإيراني قد اعتقل أمير نصر آزاداني يوم 18 نوفمبر الماضي في احتجاجات أصفهان وسط إيران.

وأعلنت دائرة العدل في أصفهان أن هذا اللاعب السابق لنادي تراكتور هو المتهم الخامس من بين 9 متهمين في قضية مقتل ثلاثة عناصر تابعين للنظام خلال قمع الاحتجاجات في هذه المدينة يوم 16 نوفمبر الماضي.

يذكر أن جهوداً دولية كانت تزايدت خلال الآونة الأخيرة، خصوصاً بعد إصدار النظام الإيراني أحكاماً بالإعدام بحق محتجين، نفّذ بعضاً منها وتوعّد بالاستمرار.

وقد أثارت الأحكام الأخيرة غضباً دولياً عارماً وتنديداً لا يوصف، خصوصاً أن طهران نفّذت حكمين بالإعدام مرتبطين بالاحتجاجات التي تهز البلاد منذ 16 سبتمبر الفائت إثر مقتل الشابة الكردية مهسا أميني دون أي محاكمات واضحة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here