Home Uncategorized بلينكن يعترف بالخلافات داخل الخارجية الأميركية بسبب دعمها لإسرائيل | أخبار

بلينكن يعترف بالخلافات داخل الخارجية الأميركية بسبب دعمها لإسرائيل | أخبار

0
بلينكن يعترف بالخلافات داخل الخارجية الأميركية بسبب دعمها لإسرائيل | أخبار

[ad_1]

قالت شبكة “سي إن إن” إن وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن اعترف بوجود خلافات داخل وزارة الخارجية حول نهج إدارة الرئيس جو بايدن الداعم لإسرائيل في حربها على غزة، وذلك في رسالة بالبريد الإلكتروني إلى الموظفين أمس الاثنين.

وتأتي رسالته إلى الموظفين، التي أُرسلت في أعقاب رحلاته الأخيرة للمنطقة، وسط غضب ومعارضة متزايدة، ليس فقط من الموظفين في وزارة الخارجية ولكن داخل إدارة بايدن الأوسع.

وذكرت شبكة “سي إن إن” الأسبوع الماضي أن مئات الموظفين في الوكالة الأميركية للتنمية الدولية وقّعوا على رسالة مفتوحة تدعو إلى وقف إطلاق النار، وهناك تقارير عن “مذكرة معارضة” داخل وزارة الخارجية.

واستقال الشهر الماضي مسؤول في وزارة الخارجية علنا احتجاجا على سياسة الإدارة بشأن الحرب الإسرائيلية في غزة.

وكتب بلينكن في رسالته الإلكترونية وفق ما نقلته (سي إن إن) “أعلم أنه بالنسبة للكثيرين منكم، فإن المعاناة الناجمة عن هذه الأزمة لها أثر شخصي كبير، وإن الألم الذي يصاحب رؤية الصور اليومية للرضع والأطفال وكبار السن والنساء وغيرهم من المدنيين الذين يعانون في هذه الأزمة أمر مؤلم. أشعر بذلك بنفسي”.

وأشار كبير الدبلوماسيين الأميركيين إلى أن “بعض الأشخاص في الوزارة قد يختلفون مع الأساليب التي نتبعها أو لديهم وجهات نظر حول ما يمكننا القيام به بشكل أفضل”.

وذكر بلينكن أن وزارته تجري منتديات و”مناقشات صريحة” في فروعها حول العالم، وأكد أن هدف واشنطن الشامل إنهاء هذا الصراع الرهيب في أسرع وقت ممكن، مع الوقوف إلى جانب حق إسرائيل، من وجهة نظره.

وفي مؤتمر صحفي لوزارة الخارجية أمس الاثنين، أشار المتحدث باسم الوزارة ماثيو ميلر إلى أن الوزارة تضم أشخاصا لديهم وجهات نظر متنوعة، وأن “إحدى نقاط قوتنا كمنظمة هي أن لدينا هذا التنوع في وجهات النظر وأننا نرحب بالناس للإعلان عن هذه الآراء”.

وكشف أن بلينكن التقى عددا من الأشخاص من جميع الرتب ومن مكاتب مختلفة في الوزارة، للاستماع بالضبط إلى ما يفكرون فيه بشأن سياستنا، سواء فيما يتعلق بإسرائيل وصراعها مع (حركة المقاومة الإسلامية) حماس، أو فيما يتعلق بالمنظمات الأخرى.

وقد كشف موقع أكسيوس عن مذكرة داخلية في وزارة الخارجية الأميركية معارضة للرئيس بايدن تتهمه بـ”نشر معلومات مضللة” عن الحرب على غزة، وتعتبر أن إسرائيل ترتكب “جرائم حرب” في القطاع، وفقًا لنسخة من المذكرة حصل عليها الموقع الأميركي.

وأشارت المذكرة -التي وقعها 100 موظف في وزارة الخارجية والوكالة الأميركية للتنمية الدولية- إلى أن دعم بايدن لإسرائيل جعله “متواطئًا في الإبادة الجماعية” في غزة، ما يكشف عن عمق الانقسامات داخل الإدارة الأميركية.

واعتبرت أن الإجراءات الإسرائيلية -التي شملت قطع الكهرباء والحد من الإمدادات الإنسانية وتنفيذ هجمات أدت لنزوح مئات الآلاف من الفلسطينيين- تشكل “جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بموجب القانون الدولي”.

ومنذ بداية الحرب أكدت واشنطن مرارا دعمها لإسرائيل وأرسلت حاملات طائرات إلى المنطقة وعتادا عسكريا لتل أبيب، إضافة إلى تخصيص مساعدات مالية بمليارات الدولارات.

ولليوم الـ39، يشن الجيش الإسرائيلي حربا مدمرة على غزة، خلّفت 11 ألفا و240 شهيدا، بينهم 4 آلاف و630 طفلا، و3 آلاف و130 امرأة، فضلا عن 29 ألف مصاب، جلهم من الأطفال والنساء، وفقا لمصادر رسمية فلسطينية مساء الاثنين.

[ad_2]

Source link

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here