إسقاط المساعدات جوا.. آخر الحلول لإغاثة المتضورين جوعا في غزة | سياسة

0
10


لفت عثمان مقبل الرئيس التنفيذي لمنظمة العمل من أجل الإنسانية -أكبر منظمة غير ربحية في بريطانيا- إلى الطرق التي توظفها إسرائيل لإنهاء كل معالم الحياة في غزة، ودعا للرد بطرق مبتكرة لدعم الفلسطينيين الذين يتعرضون لمستويات غير مسبوقة من المعاناة.

وباعتباره فلسطيني الأصل عايش طوال حياته الفظائع التي ترتكب ضد شعبه، يرى مقبل أن الحرب الحالية أسوأ من أي حرب سابقة، حيث يتحمل سكان غزة الآن أفعالا لم يشهد التاريخ المعاصر مثلها في قدرة البشر على إلحاق الموت والدمار بالآخرين، وأضاف أننا نشهد مجاعة كارثية تتعمد فيها إسرائيل تجويع أهل غزة بحرمانهم من الضروريات الأساسية التي يحتاجها البشر للبقاء أحياء.

Palestinian children carry pots as they queue to receive food cooked by a charity kitchen, amid shortages in food supplies, as the conflict between Israel and Hamas continues, in Rafah in the southern Gaza Strip December 14, 2023. REUTERS/Saleh Salem TPX IMAGES OF THE DAY
فلسطينيون أمام مطبخ خيري في غزة (رويترز)

ويرى مقبل، في مقال نشره موقع “ميدل إيست آي” البريطاني، أن هذه الأعمال اللاإنسانية يجب أن تواجه بإجراءات تشبه ما فعلته فرنسا والأردن حين أسقطتا جوا عدة أطنان من المساعدات الطبية للمستشفيات العاجزة عن التعامل مع توافد المصابين.

مسؤولية عالمية

وأردف بأنه إذا تم تجاهل صرخات العالم من أجل تأمين وصول المساعدات الإنسانية إلى سكان غزة عبر الحدود البرية، فإن العالم يتحمل مسؤولية نقل المساعدات بأي وسيلة أخرى “وإذا لم يسمحوا لنا بالمساعدة برا أو بحرا، فعلينا أن نحاول جوا”.

واستشهد مقبل بإسقاط الإمدادات جوا في الأزمات الإنسانية السابقة، كما حدث مؤخرا لإنقاذ الأرواح في المناطق المحاصرة في سوريا، وفي وقت سابق سكان البوسنة تحت الحصار في موستار، والمجتمعات المحلية جنوب السودان التي انقطعت عنها المساعدات بسبب الصراع.

واستنكر الرئيس التنفيذي لمنظمة العمل من أجل الإنسانية حجة أن الدقيق أو زجاجات المياه أو المواد الغذائية -المصممة لمن يعانون سوء التغذية أو الخيام- يمكن أن تستخدم كسلاح ضد الإسرائيليين.

A Palestinian woman bakes bread as children sit next to her, while Gaza residents face crisis levels of hunger and soaring malnutrition, in Khan Younis in the southern Gaza Strip January 24, 2024. REUTERS/Arafat Barbakh
سكان غزة يواجهون أزمة الجوع وسوء التغذية (رويترز)

ويعلق مقبل بأن إسقاط المساعدات جوا على المدنيين يمكن أن يساعد في التغلب على التحديات اللوجستية التي تواجهها منظمات الإغاثة حاليا، وإذا تم ذلك بالتنسيق مع الجهات العسكرية، فإن المخاطر التي يتعرض لها الذين يوزعون المساعدات ستنخفض.

وبالرغم من الصعوبات التي قد تواجه الإسقاط الجوي في ظل الوضع الحالي، يرى مقبل أننا وصلنا إلى النقطة التي أصبح فيها “الملاذ الأخير” الخيار الوحيد المتبقي، وليس هناك حجة إنسانية لعدم البدء بمحاولة إسقاط الغذاء والماء جوا في غزة.

وختم مقاله بأن الحقيقة المحزنة أنه بدون وقف فوري لإطلاق النار، فإن عمليات الإسقاط الجوي لن تؤدي إلا إلى إخفاء الشروخ الضخمة المتسعة التي خلفتها الضربات الجوية.



Source link

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here